الصفحة الرئيسية | أخبار اليوم | الأخبار | أخر ساعة | أخبار الرياضة | أخبار الحوادث | أخبار النجوم | أخبار الادب | أخبار السيارات | فارس | كتاب اليوم | اللواء الإسلامي | بوابة اخبار اليوم
رقم العدد: 19518  الجمعة 31  نوفمبر   2014
أقرأ فى هذا العدد











‮»‬الأخبار‮« ‬تعقد مقارنة بين الأنظمة الانتخابية

متابعات

‮»‬الأخبار‮« ‬تعقد مقارنة بين الأنظمة الانتخابية

الفردي يركز علي الأشخاص ويعتمد علي الخدمات المحلية الضيقة ويخدم العصبيات
القائمة تتنوع بين المغلقة والمفتوحة وتقوم علي برامج الأحزاب

24/08/2013 08:42:31 م


تقرىر‮:‬ ‮ ‬أحمـد داود‮ ‬

‮ ‬الانتخابات بين النظام الفردى والقائمة والمختلط


المختلط يمنح الأحزاب نصيب الأسد من المقاعد‮.. ‬وصعوبة في إجراءاته وحساب الأصوات




‮  ‬رسم توضيحي‮ ‬يبين النظم الانتخابية




كل دولة تحتاج نظاماً‮ ‬انتخابياً‮ ‬يناسب احتياجاتها وتركيبتها والمرحلة التي تمر بها من تطورها السياسي‮ .‬لذلك،‮ ‬لا يمكن القول إن نظاما انتخابيا بعينه هو الأفضل علي الإطلاق،‮ ‬وكان النقاش في مصر في الأشهر الأخيرة دائر حول استمرار نظام الانتخاب الفردي المعمول به سابقاً،‮ ‬أو تغييره والأخذ بنظام القائمة النسبية،‮ ‬أو اللجوء إلي حل وسط والدمج بينهما بالنظام المختلط و هو ما تم إقراره بالفعل‮ ‬،‮ ‬وبعد التعديلات التي اجرتها لجنة الخبراء علي دستور‮ ‬٢٠١٢‮ ‬المعطل والذي اقر النظام المختلط بنسبة الثلث للفردي والثلثين للقائمة تم تعديله الي النظام الفردي‮.. ‬وفيما يلي قراءة للنظم الانتخابية المختلفة‮.‬


النظام الفردي


وهو نظام يركز علي الأشخاص أكثر من الأحزاب و البرامج‮ ‬،‮ ‬وفكرته تقوم علي تقسيم البلاد إلي دوائر كثيرة صغيرة تنتخب كل دائرة نائباً‮ ‬أو نائبين لتمثيلها في المجلس،‮ ‬وهذا النظام كان معمولا به في مصر منذ بدء الحياة النيابية في‮ ‬١٨٦٦‮ ‬حتي قيام ثورة‮ ‬٢٥‮ ‬يناير‮ ‬٢٠١١‮ ‬باستثناء فترة الثمانينيات التي قامت فيها انتخابات بنظام القائمة النسبية ثم انتخابات بالنظام المختلط‮. ‬وهذا النظام معمول به في انجلترا،‮ ‬فرنسا وأمريكا‮.‬

ويفوز المرشح الذي يحصل علي أكبر عدد من الأصوات،‮ ‬بشرط أن يفوز بأكثر من نصف عدد الأصوات في الدائرة‮ (‬٥٠٪‮ + ‬١‮) ‬و إلا تتم إعادة الانتخابات بين المرشح الحاصل علي المركز الأول في الحصول علي الأصوات و الحاصل علي المركز الثاني‮. ‬وقد تؤدي إعادة الانتخاب إلي فوز الثاني‮. ‬هذا النظام كان معمولا به في مصر و معمولا به الآن في فرنسا‮. ‬أما في أمريكا،‮ ‬ففي أغلب انتخاباتها يفوز من يحصل علي أكبر عدد من الأصوات بغض النظر إذا كان العدد تعدي نصف عدد الأصوات في الدائرة أم لا‮.‬


مميزات وعيوب‮ ‬


ومن مميزات النظام الفردي سهولة الاجراءات الانتخابية بالنسبة للمواطنين وسهولة اختيار ممثليهم‮ ‬،‮ ‬كما انه يزيد من ارتباط النائب بدائرته الصغيرة واعطاء قضايا الدائرة فرصة اكبر لتمثيلها مباشرة في البرلمان‮.. ‬لا يخلو هذا النظام من العيوب‮.. ‬فهو يتيح للعصبيات والقبلية دورا كبيرا في اختيار النواب بغض النظر عن صلاتهم العائلية أو مؤهلاتهم أو برامجهم‮.. ‬كما انه مع هذا النظام يضعف تأثير الاحزاب التي تصبح اقل سيطرة حيث يستمد النائب قوته الانتخابية من علاقاته بالناخبين‮ .. ‬فيقدم لأهل الدائرة خدمات ويختفي الحديث عن السياسة ولا يعرف الناخب مدي القدرة علي التشريع ورقابة الحكومة‮.. ‬كما لا يحقق النظام الفردي تمثيلا للاقليات وينتج عنه برلمانا لا يعكس الحجم الحقيقي لأصوات الناخبين فمن الممكن ان يصل مرشح الي البرلمان بـ‮ ‬١٠‮ ‬آلاف صوت في دائرة صغيرة فيما يفشل مرشح اخر رغم حصوله علي ضعف اصواته لان دائرته اكبر،‮ ‬كما يمنع تمثيل من حصد‮ ‬٤٩٪‮ ‬من الاصوات‮.‬


القائمة النسبية‮ ‬


وتقوم فكرة الانتخابات بنظام القائمة النسبية هي التصويت علي البرامج والأحزاب،‮ ‬وليس الأشخاص وتقسم الدولة إلي عدد من الدوائر الانتخابية الكبيرة‮: ‬مثلاً‮ ‬تكون كل محافظة دائرة واحدة،‮ ‬أو تقسم المحافظة إلي عدد صغير من الدوائر الكبيرة‮. ‬علي سبيل المثال‮: ‬تكون محافظة سوهاج دائرة انتخابية واحدة بدلاً‮ ‬من أن تكون مقسمة إلي عدة دوائر انتخابية صغيرة في النظام الفردي‮.. ‬ويقدم كل حزب أو مجموعة أحزاب ذات ايديولوجية موحدة‮  ‬أو حتي مجموعة من المستقلين،‮ ‬قائمة بالمرشحين للدائرة‮.‬

وتتنافس القوائم المختلفة ويصوت الناخبون لاختيار القائمة التي تناسبهم‮.. ‬وبعد انتهاء الانتخابات،‮ ‬توزع مقاعد الدائرة علي القوائم بنسبة عدد الأصوات التي حصلت عليها كل قائمة‮. ‬ويشترط عادة لمنح القائمة مقعداً‮ ‬حصولها علي حد أدني من الأصوات،‮ ‬وهو‮ ‬٠.٥٪‮ ‬في النظام الحالي في مصر وقد تم تطبيق هذا النظام في مصر في انتخابات مجلس الشعب عام‮ ‬١٩٨٤‮ ‬وهو يطبق في بلجيكا وإسرائيل‮.‬

ومثالا علي ذلك لنفترض أن دائرة الساحل لها‮ ‬١٠‮ ‬مقاعد في مجلس الشعب‮. ‬وتتنافس في هذه الدائرة‮ ‬٤‮ ‬قوائم هي‮ »‬قائمة حزب الوفد‮« ‬و»قائمة حزب الحرية والعدالة‮« ‬و»قائمة حزب النور‮« ‬و»قائمة المستقلين‮«. ‬ونفترض أن الحد الأدني من الأصوات المطلوبة‮ ‬٢٪‮  ‬فبعد إجراء الانتخابات سيكون توزيع المقاعد العشرة كالتالي‮: ‬قائمة حزب الوفد‮ ‬٣٨٪‮ ‬يحصل علي‮ ‬٤‮ ‬مقاعد،‮ ‬قائمة الحرية والعدالة‮ ‬٣٥‮ ‬٪‮ ‬يحصل علي‮ ‬٤‮ ‬مقاعد وقائمة المستقلين‮ ‬٢٦٪‮ ‬يحصل علي مقعدين‮ ‬،‮ ‬وحزب النور بنسبة‮ ‬١٪‮ ‬لا يحصل علي شئ‮.‬


المغلقة والمفتوحة‮ ‬


وينقسم نظام القوائم الي نوعين‮.. ‬الأول هو القائمة المغلقة‮ ‬،‮ ‬وينجح المرشحون علي حسب ترتيبهم في القائمة ويقوم الناخبون في كل دائرة بانتخاب القوائم دون ان يكون للناخبين الحق في ادخال اي تعديلات علي ترتيب الأسماء التي تتضمنها القائمة ويقوم الناخب باختيار القائمة واختيار من يريده من المرشحين في القائمة‮ ‬،‮ ‬وبعد فوز القوائم بنسب من المقاعد يتم اختيار المرشحين داخل القوائم علي حسب اكثرهم اصوات داخل القائمة الواحدة‮ .‬

ومن مميزات نظام القائمة النسبية ان التنافس يكون بالبرامج والافكار بدلا من التركيز علي الاشخاص مما يحرر النواب من ضغوط ناخبيهم ويتم الاهتمام بالشئون العامة والابتعاد عن المسائل المحلية الضيقة التي تضعف المجلس النيابي‮ ‬،‮ ‬ويحقق النظام عدالة في تمثيل الاصوات في المجلس النيابي،‮ ‬كما يقلل من دور المال السياسي وظاهرة شراء الصوات بسبب اتساع مساحة الدائرة‮.‬

ومن عيوبه انه يضعف الارتباط بين النائب والناخب بسبب اتساع حجم الدائرة‮ ‬،‮ ‬ويتطلب مجهودا أكبر من الناخب للاختيار،‮ ‬ويتطلب وجود أحزاب قوية كما يساعد علي ظاهرة الاستقطاب التي ظهرت في الاستفتاء الاخير ومن قبله الانتخابات البرلمانية والرئاسية،‮ ‬فسيكون من السهل التشهير بقائمة الحزاب الليبرالية مثلا قائمة العلمانين الكفرة‮  ‬وقائمة الأحزاب السلفية والاخوانية علي انها قائمة الاسلاميين الاقرب الي الله وفي بعض الاحيان قائمة الارهابيين والقتلة علي عكس النظام الفردي‮.‬


النظام المختلط


ويكون انتخاب جزء من أعضاء المجلس،‮ ‬بنظام الانتخاب الفردي والجزء الآخر بنظام القوائم الحزبية‮. ‬علي سبيل المثال ثلث أعضاء المجلس يتم انتخابهم بالنظام الفردي والثلثان بنظام القائمة النسبية وتم تطبيق النظام في مصر في الانتخابات البرلمانية الاخيرة والتي تم حل مجلسي الشعب والشوري فيها بعد انتخابهما لوجود عوار دستوري تمثل في نجاح عدد كبير من الحزبيين علي مقاعد الفردي في حين عدم السماح بوجود قوائم للمستقلين وقبلها في عام‮ ‬١٩٨٧‮ ‬وجاء بأكبر نسبة من المعارضين في تاريخ البرلمان المصري‮ (‬١٠٠‮ ‬عضو تقريباً‮). ‬وتقسم الدولة إلي نوعين من الدوائر في النظام المختلط الأول تقسم فيه الدولة إلي دوائر صغيرة يتم فيها التصويت بالانتخاب الفردي والثاني تقسم فيه الدولة إلي دوائر أكبر تشمل الدوائر الصغيرة ويتم فيها الانتخاب بالقوائم النسبية‮.‬

ومن مميزات النظام المختلط ان البعض يري انه يشجع الاحزاب اكثر من نظام القائمة النسبية والتي يكون للمستقلين فيها نصيب اكبر في حصد المقاعد في حين ان النظام المختلط يمكن الاحزاب من نزول الانتخابات في جزء القائمة النسبية والمنافسة مع المستقلين في جزء من الانتخاب الفردي وتكمن عيوبه في صعوبة اجراءاته وحساب الاصوات‮. ‬


    عدد القراءات
245

Bookmark and Share



Copyright 2010 ® site: www.akhbarelyom.org.eg من نحن | خريطة الموقع | أتصل بنا